الجمعة, 20 سبتمبر 2019 05:11 مساءً 0 200 0
بالأرقام انجازات الرئيس عبد الفتاح السيسي
بالأرقام انجازات الرئيس عبد الفتاح السيسي
بالأرقام انجازات الرئيس عبد الفتاح السيسي
بالأرقام انجازات الرئيس عبد الفتاح السيسي
بالأرقام انجازات الرئيس عبد الفتاح السيسي
بالأرقام انجازات الرئيس عبد الفتاح السيسي
بالأرقام انجازات الرئيس عبد الفتاح السيسي

جاء رد الرئيس عبدالفتاح السيسي حاسما وسريعا في تكذيب الشائعات التي أثيرت مؤخرا حول القصور الرئاسية، واصفا تلك الشائعات بـ"الباطلة" ومؤكدا أن ما يجري إنجازه إنما هو باسم مصر. وقال، خلال فعاليات مؤتمر الشباب الثامن: "أنا عامل قصور رئاسية وهعمل.. هو إنتوا فاكرين لما تتكلموا بالباطل هتخوفوني ولا إيه.. لا أنا أعمل وأعمل بس مش بعملوا ليا، مش باسمي دة باسم مصر (أنا ببني في العاصمة دولة، لا مؤاخذة، الدنيا كلها هتتفرج عليها)، يبقى النهاردة القصور بتاعة محمد علي وبس؟ مصر دولة كبيرة".

القصور الرئاسية تمثل تاريخ الدولة.. وهي مقر لإنجاز الأعمل ولا يستفيد منها الرئيس

ويعتبر مقر رئاسة الجمهورية أو القصر الرئاسي "كما تم تسميته في الفترة الأخيرة"، هو مقر عمل رئيس الجمهورية فهو مبنى يتضمن العديد من الفراغات الوظيفية المتنوعة، ويجب الأخذ في الاعتبار عند بنائه أن يليق بحجم وتاريخ الدولة، فدولة كمصر تتلمس خطاها لتكون بين الكبار مستقبلا، حيث يضم المقر كلا من مكاتب العاملين برئاسة الجمهورية، أجنحة ضيافة الوفود الرسمية، قاعات الاستقبالات والمراسم الرسمية وقاعات الاجتماعات وقاعات المؤتمرات وغيرها من الفراغات الوظيفية التي تخدم بيئة العمل الخاصة.

ومقر رئاسة الجمهورية "القصور الرئاسية" واقعيا، لم يستفد منها رئيس الجمهورية وأسرته بل هي أيضا مقر لإنجاز الأعمال الرئاسية واستقبال الوفود الأجنبية ورؤساء وممثلين الدول الأخرى وبقدر مكانة الدولة المصرية وما تطمح به لتكون في مصاف الدول الكبرى بقدر ما يمثل عنها فخامة المبنى بكونه مدعاة للفخر.

وبما أن رئيس الجمهورية هو رئيس السلطة التنفيذية بالدولة طبقا للدستور فكيف يتم نقل كل مقرات الوزارات من قلب القاهرة إلى العاصمة الجديدة دون مقر رئاسة الجمهورية، إذا كان قرار نقل الحكومة بالأساس هو لتخفيف الضغط والازدحام المروري عن القاهرة وتجميع كافة الوزارات بمكان واحد تيسيرا على المواطنين وتسهيلا للأعمال فمن غير المنطقي أن يباشر رئيس الجمهورية أعمال الوزارات من القاهرة أو الانتقال يوميا من قلب القاهرة إلى العاصمة الإدارية الجديدة لتنتج عنها معاناة غلق الشوارع والازدحام حول القصر الحالي.

تكلفة إنشاء القصور الرئاسية 0,001% من حجم مصروفات الدولة

يمكن ملاحظة أنه في الفترة الأخيرة تم نشر عدد من التقديرات التقريبية لتكلفة إنشاء القصور الرئاسية جرى تقديرها بحوالي 2 مليار دولار وهو ما يقارب 1 في الألف من نسبة حجم مصروفات الدولة المصرية وهو ما يقدر بـ 1.6 تريليون جنيه مصري فبوجود القصر أو عدمه أو تقليص تكلفته لن يكون له التأثير البالغ.

وعلى فرض صحة ما تم تداوله من أرقام عن تكلفة البناء والتي بلغت 2 مليار جنيه فهي تقديريا تساوي بناء وتشطيب وتجهيز 2000 فصل دراسي وواقعيا قد قامت الدولة المصرية ببناء ما يقرب من 62000 فصل دراسي فقط في فترة حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالإضافة إلى أن تلك الفصول والقاعات الدراسية ليست وحدها ما يتم تطوير التعليم بها، ولكن ما ننتظره من ثمار النقلة التي يخطوها نظام التعليم المصري والتي تجري حاليا على قدم وساق.

ومن المعلوم أن تكلفة كل إنشاءات العاصمة الإدارية الجديدة لا تدخل ضمن الموازنة العامة للدولة وأن تمويل ذلك كله يتم ذاتيا من خلال الشركة القائمة على إداريتها ومن حصيلة بيع الأراضي للمستثمرين بها.

كما يعد قرار إنشاء المباني الحكومية والمراكز الرياضية والثقافية والدينية، بالإضافة لأعلى ناطحة سحاب بأفريقيا بالعاصمة في حد ذاته قرار استثماري بامتياز ونواة للعاصمة الوليدة وعنصر جذب للسكان، فهذا هو أساس الاستثمار العقاري فإن وجود مبانٍ مهمة بأي منطقة هو يعتبر قيمة مضافة لها، بالإضافة إلى العائد المتوقع من بيع مباني الوزارات الحالية بالقارة وأراضيها وكذلك العائد من تحويل قصر الاتحادية إلى متحف مثلا كقصر عابدين.

وهناك إنجازات غير مسبوقة وهي التي تم إنشاؤها في عهد الرئيس السيسي بكل المجالات، فإنه لم يتم بناء القصور وترك الدولة كما يتم تداوله.

المشروعات القومية: 

- محطات كهرباء سيمنس:

كانت محطات سينمس الثلاث الكهربائية هي درة مشروعات 2018 بتكلفة 6 مليارات يورو تولد 14.4 ألف ميجاوات كهرباء ما يوازي 60% من إنتاج مصر، توفر كهرباء لـ45 مليون مواطن مصري وتوفر مليار دولار وقود سنويا، المحطة الأولى توجد بالعاصمة الإدارية الجديدة والثانية بكفر الشيخ والثالثة في بني سويف.

- افتتاح حقل غاز ظهر الأكبر في البحر المتوسط:

باستثمارات 16 مليار دولار وبحجم 30 تريليون قدم مكعب تم افتتاح حقل ظهر، يتم توجيه كل الكميات المنتجة من حقل ظهر للسوق المحلية لسد الفجوة بين الاستهلاك والإنتاج موفرا 2 مليار دولار سنويا فاتورة استيراد.

- مجمع مصانع العريش:

هو مجمع مصانع رخام وجرانيت وأسمنت يضم 3 مصانع كبرى للأسمنت تنتج 20% من إنتاج مصر من الأسمنت، ويضم 5 مصانع للرخام ومصنعين للجرانيت على مساحة 200 ألف متر مربع، وتنتج المصانع السبعة طاقة إنتاجية 3 ملايين متر مسطح سنويا.

- مشروع بركة غليون:

المزرعة الأكبر في الاستزراع السمكي بالشرق الأوسط، تضم عدة مصانع بالإضافة لمفرخ للأسماك والجمبري ووحدات زراعة مكثفة وتضم المدينة السمكية الصناعية غليون أكبر مصنع تجهيز للأسماك والجمبري في الشرق الأوسط على مساحة 19695 مترا مربعا، وتساهم إنتاجية مشروعات الشركة في تخفيض واردات الأسماك بنسبة 27% تقريبا.

- محطة بنبان الشمسية:

تعد المحطة الأضخم في العالم لتوليد الكهرباء من أشعة الشمس بأحدث تكنولوجيا التوليد وامتصاص الأشعة، وتقع المحطة في قرية بنبان بعاصمة الشمس أسوان، وتولد ما يوازي الكهرباء المولدة من السد العالي 2000 ميجا وبتكلفة 3.4 مليار يورو.

- مزرعة رياح جبل الزيت:

واحدة من أضخم مشروعات توليد الكهرباء من الرياح في العالم والأكبر في الشرق الأوسط بقدرة 580 ميجا وات، وهي واحدة من عدة مزارع جارٍ إنشاؤها حاليا ضمن خطة مصر 2030 لتوليد ما يقارب من 11 ألف ميجا وات من الرياح.

- قناطر أسيوط الجديدة:

بهدف تنمية الري في 20% من مساحة أرض مصر المزروعة (أسيوط - المنيا - بني سويف - الفيوم - الجيزة)، بمساحة مليون و650 ألف فدان، وبتكلفة 5 مليارات جنيه.

- محطة كهرباء أسيوط:

بتكلفة 1.2 مليار دولار تم افتتاح محطة كهرباء أسيوط بطاقة إنتاجية 1500 ميجا وات.

مشروعات المدن بديلة للعشوائيات: 

- حي المحروسة 1 و2.

- حي بشار الخير 2.

- حي النورس في بورسعيد.

- حي زرارة بسفاجا.

- حي الكلاحين بالقصير.

- حي الرويسات بجنوب سيناء.

المستشفيات:

افتتح الدولة 32 مستشفى خلال الفترة الأخيرة منها: مستشفى الرمد بالجيزة، المستشفى العسكري بالمنوفية، مستشفى النجيلة بمرسى مطروح، مستشفى الأقصر العام، مستشفى أرمنت الجديدة، مستشفى بنها، مستشفى 15 مايو، مستشفى أورام مدينة نصر، مستشفى بني سويف العام، مستشفى الشهيد الخيري بسوهاج، مستشفى طوارئ بلبيس، مستشفى طوارئ فاقوس، مستشفى الكبد بالبحيرة، مستشفى القديسة دميان، مستشفى سيدي غازي بكفر الشيخ، المجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي، مستشفى برج البرلس بكفر الشيخ، والمستشفى الجامعي بكفر الشيخ.

وشهد عام 2018 افتتاح عدد ضخم من المدارس ودخولها الخدمة أبرزها المدارس اليابانية المصرية بعدد 34 مدرسة جديدة في 19 محافظة، موزعة في القاهرة، الجيزة، الإسكندرية، دمياط، السويس، بورسعيد، الشرقية، القليوبية، كفر الشيخ، المنوفية، البحيرة، الإسماعيلية، بني سويف، الفيوم، المنيا، أسيوط، قنا، أسوان، والبحر الأحمر.

فيما شهد قطاع النقل العام طفرة كبيرة في 2018، حيث دخل الخدمة لأول مرة الأوتوبيس ذو دورين القاهرة، وهو صناعة مصرية، وأيضا لأول مرة الأوتوبيس الكهربائي لهيئة النقل العام بالإسكندرية وأوتوبيس الغاز الطبيعي بالقاهرة، ودخول أسطول مواصلات مصر بقوة حيث أسطول أوتوبيسات ذكية، وفي نوفمبر 2018 اقتنصت القاهرة لقب أول مدينة شرق أوسطية أفريقية نطلق خدمات جوجل للنقل العام.

 المشروعات الصناعية: 

افتتح 656 مصنعا جديدا بإجمالي استثمارات 24.1 مليار جنيه بعدد عمالة يبلغ نحو 23 ألف عامل، أبرزها: مصنع لإنتاج العلف باستثمارات صينية 200 مليون جنيه، مصنع إنتاج العدادات الذكية بطاقة 500 ألف عداد سنويا، مصنع بشاي للحديد والصلب بنصف، مصنع سيارات كيا، 3 مصانع لشركة يونيون أير، مصنع حديد السادس من أكتوبر، مصنع كابلات الألياف الضوئية وغيرهم.

مشروعات الإسكان الاجتماعي: 

أطلقت مصر خطة طموحة لإنشاء مليون وحدة سكنية جديدة أطلق منها ما يقرب من 600 ألف وحدة سكنية للحجز في 2018، ما بين إسكان اجتماعي ومتوسط وفاخر ومميز، المشروع الكامل يستوعب حوالي 5 : 6 ملايين نسمة، وتم افتتاح عدد ضخم في 2018 أبرزها: مشروع الاسكان الاجتماعي في مدينة بدر، مشروع الإسكان الاجتماعي في أبورديس، مشروع الاسكان الاجتماعي في الدقهلية، مشروع الإسكان الاجتماعي بمدينة العاشر من رمضان، مشروع الإسكان الاجتماعي بسوهاج الجديدة، مشروع الإسكان الاجتماعي بالعريش، مشروع الاسكان الاجتماعي بمدينة السادس من أكتوبر.

مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي: 

بتكلفة تقارب 14 مليار جنيه افتتحت وزارة الإسكان أكثر من 174 مشروعا للصرف الصحي منها 141 مشروعا للصرف الصحي بالقرى بتكلفة 3.5 مليار جنيه، 33 مشروعا للصرف الصحي بالمدن، و40 مشروع لمياه الشرب بطاقة 1.5 مليون متر مكعب في اليوم بتكلفة 5.2 مليار جنيه أبرزها: محطة مياه سوهاج بتكلفة 180 مليون جنيه، محطة صرف صحي الزقازيق بتكلفة 600 مليون جنيه.

مشروع الزراعة المحمية القومي "الصوب الزراعية"

بأحدث التكنولوجيا الإسبانية والصينية والهولندية والجرية أطلقت مصر مشروع عملاق عبارة عن 100 فدان صوبة زراعية بنتج ما يوازي مليون فدان افتتح الرئيس مرحلته الأولى في مرسى مطروح، والثانية في أبو المطامير بالبحيرة والعاشر من رمضان بمحافظة الشرقية، وأطلق المرحلة الرابعة في بني سويف.

مشروعات الثقافة في 2018:

جرى افتتاح قصر ثقافة شرم الشيخ بجنوب سيناء ومتحف آثار مرسى مطروح ومتحف آثار سوهاج ومتحف آثار تل بسطا بمحافظة الشرقية.

مشروعات الطرق والكباري في 2018:

افتتحت الدولة طريق شبرا - بنها الحر بطول 40 كم بتكلفة إجمالية قدرها 3460 مليون جنيه، ومحور بنها على النيل بطول 4.5 كم بتكلفة إجمالية قدرها 595 مليون جنيه، افتتاح القوس الشمالي الشرقي من الطريق الدائري الإقليمي بطول 33 كم، افتتاح وصلة المنيا إلى طريق الشيخ فضل رأس غارب، محور الخطاطبة على النيل والرياح البحري.

وفي عام 2018، اخفضت البطالية من 12% إلى 9.9% ولأول مرة البطالية برقم فردي منذ 15 عاما، وارتفع الاحتياطي النقدي من 36.7 مليار دولار إلى 44.5 مليار دولار للمرة الأولى في تاريخ اقتصاد مصر، وانخفض عجز الموازنة من 10.9% إلى 9.8%، وارتفعت إيرادات السياحة من 4.4 مليار دولار إلى 10 مليارات دولار، وارتفعت الصادرات غير البترولية من 15.1 مليار دولار إلى 17.1 مليار دولار، وارتفعت تحويلات المصريين بالخارج من 21.8 مليار دولار إلى 26.4 مليار دولار، إعلان أول محافظة مصرية خالية من العشوائيات، وقفزت مصر 43 مركزا في مؤشر البنية التحتية من المركز 114 إلى المركز 56 عالميا، وصعدت مصر من المركز 107 إلى 64 عالميا في كفاءة الكهرباء.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
انجازات الرئيس عبد الفتاح السيسي

محرر الخبر

محمد العاصي
رئيس مجلس الإدارة
كاتب فى شبكة خبر مصر

شارك وارسل تعليق

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من إرسال تعليقك

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة

ad